مقدمه

أصبحت السمنة من المشاكل الرائدة في هذا العصر و خصوصا في و الدول العربية حيث احتلت دولة الكويت المركز الأول ضمن أعلى 10 دول عربية في ارتفاع سمنة النساء، بنسبة بلغت 77%، في حين جاءت قطر في المرتبة الثانية بنسبة 75%. وكشف تقرير للبنك الدولي، نشرته شبكة RT ، عن السمنة وتبعاتها الصحية والاقتصادية، ونسب انتشارها في العالم، أن سمنة النساء في بعض الدول العربية، سجَّلت معدلات قياسية. كما تضمن التقرير تصنيف السمنة على أنها مرض، ومن أكثر عوامل الخطر المعروفة للأمراض غير المعدية. وبناء على التقرير، عرضت الشبكة، أعلى 10 دول عربية من ناحية ارتفاع السمنة بين النساء، حيث جاء أن العراق جاءت في المركز العاشر بنسبة 70%، والبحرين في التاسع بنسبة 70.5%، وجاءت لبنان في المركز الثامن بنسبة 71.1%، ومصر سابعةً بنسبة 71.3%، ثم غزة والضفة الغربية بـ 71.5%، فيما احتلت ليبيا المركز الخامس بنسبة 72%، سبقتها السعودية بنسبة 73.7%، والأردن ثالثةً بنسبة 74.2%. وتوقع تقرير البنك الدولي أن يصل إجمالي تكلفة السمنة في البلدان النامية خلال الـ 15 عامًا المقبلة إلى أكثر من 7 تريليونات دولار، مؤكدًا أن هذه التكاليف لا تقتصر على الرعاية الصحية، بل تشمل أيضًا الخسائر غير المباشرة الناجمة عن التغيب عن العمل، وانخفاض الإنتاجية، والتقاعد المبكر وغير ذلك.

مشاكل السمنة

السمنة لها تأثير سلبي بعيد المدى على الصحة حيث تسبب العديد من الأمراض المزمنة والتي قد تكون قاتلة في بعض الأحيان. وفيما يلي بعض من الأمراض والمخاطر الصحية التي تصاحب السمنة.

ارتفاع ضغط الدم

  • الأنسجة الدهنية الإضافية في الجسم تحتاج الى الأكسجين والمواد المغذية من أجل العيش، الأمر الذي يتطلب من الأوعية الدموية المزيد من الدم لتوصيلها إلى الأنسجة الدهنية. هذا يزيد من عبء العمل على القلب لأنه يجب ضخ المزيد من الدم عبر الأوعية الدموية. والمزيد من الضغط على جدران الشرايين مما يؤدي الى رفع ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للوزن الزائد أن يرفع معدل ضربات القلب ويقلل من قدرة الجسم على نقل الدم من خلال الأوعية الدموية.

مرض السكر

  • السمنة هي السبب الرئيسي لمرض السكر من النوع الثاني. هذا النوع من السكر يبدأ عادة في سن البلوغ، ولكن مؤخراً أصبح يحدث أيضاً في الأطفال. السمنة تسبب مقاومة الجسم للأنسولين، وهو الهرمون الذي ينظم مستوى السكر في الدم. عندما تسبب السمنة مقاومة الأنسولين، تصبح نسبة السكر في الدم مرتفعة. وحتى البدانة المعتدلة تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكر.

أمراض القلب

  • نسبة الإصابة بتصلب الشرايين في البدناء أكثر 10 مرات في بالمقارنة مع أولئك الذين لا يعانون من السمنة المفرطة. مرض الشريان التاجي هو أيضاً أكثر انتشاراً بسبب تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين التي تغذي القلب. تضييق الشرايين وتخفيض تدفق الدم إلى القلب يمكن أن يسبب ألم في الصدر (الذبحة الصدرية) أو نوبة قلبية.

مشاكل المفاصل

  • السمنة يمكن أن تؤثر على الركبتين والوركين بسبب الإجهاد الزائد الذي يتم تحميله على المفاصل بسبب زيادة الوزن.

انقطاع النفس أثناء النوم ومشاكل في الجهاز التنفسي

  • توقف التنفس أثناء النوم، يقطع النوم طوال الليل ويسبب النعاس أثناء النهار كما أنه يسبب الشخير الثقيل. مشاكل الجهاز التنفسي المرتبطة بالسمنة تحدث نتيجة ضغط الوزن الزائد على جدار الصدر مما يزيد الضغط على الرئتين ويسبب ضيق التنفس.

السرطان

  • زيادة الوزن في النساء تساهم في زيادة خطر مجموعة متنوعة من أنواع السرطان بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والمرارة والرحم. الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن لديهم خطر أعلى من سرطان القولون وسرطان البروستات.
  • بالإضافة الى المشاكل الصحية التي تسببها السمنة، هناك أيضاً المشاكل النفسية مثل فقدان الثقة بالنفس والاكتئاب وتجنب الاختلاط بالمجتمع.

علاج السمنة

  • يمكن اتباع تقنيات مختلفة من الأنظمة الغذائية، التي تؤدي لفِقدان الوزن والأنسجة الدهنية الزائدة. وقد أظهرت الدراسات أن 20 % فقط من المرضى، قادرين على علاج وإزالة 6 كغم من وزنهم، والحفاظ على الوزن الجديد لمدة عامين.

التعليمات الغذائية للمصابين، لعلاج السمنة مشابهة للأشخاص العاديين

  • الإكثار من تناول المواد الغذائية غير المصنعة التي تُعطى في النظام الغذائي
  • الحد من استهلاك الدهون، السكر والكحول
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف

لم تكن هناك، بحسب الأبحاث، أفضلية كبيرة وصحية لطريقه علاج السمنة على طريقه اخرى. غير أن هناك أهمية كبيرة لتثقيف المرضى لعلاج السمنة، بخصوص كيفية التخطيط مبكرًا لقائمة الطعام اليومية، وتسجيل وجبات الطعام التي تم تناولها، فالتثقيف السلوكي في علاج السمنة هو عبارة عن حجر الأساس في الطريق لإنقاص الوزن بطريقة صحيحة. إن ممارسة التمارين الرياضية ضرورية للمحافظة على فِقدان الوزن وعلاج السمنة للمدى الطويل. يسبب النشاط الجسماني زيادة في استهلاك السُّعُرات الحرارية في الجسم. ومن المهم أن نشير ونؤكد، أن ممارسة الرياضة لوحدها تؤدي إلى إنقاص قليل في الوزن. أما الميزة الرئيسية لممارسة الرياضة، فهي أنها تساعد في الحفاظ على نقصان الوزن مع مرور الوقت. يوصى اليوم، بممارسة النشاط البدني المعتدل – المجهد لمدة ساعة في اليوم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *